التصنيفات
نظافة عامة

ما هو حامض الليمون

حامض الليمون يُعرَف بحمض الستريك (بالإنجليزية: Citric Acid)، وهو مركب عضويّ بلوريّ ليس له لون، ويندرج تحت عائلة الأحماض الكربوكسيلية، وهو واحد من سلسلة من المركبات المشاركة في الأكسدة الفسيولوجية للدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات، لثاني أكسيد الكربون والماء، وقد تمّ فصل حمض الستريك عن عصير الليمون لأول مرة من قبل الكيميائي السويدي كارل فيلهلم شيل عام 1784، حيث تمّ تصنيعه عن طريق تخمير قصب السكر أو دبس السكر.[١] الصيغة الكيميائية حمض الستريك هو مركّب وسيط في عمليّة الثمثيل الغذائيّ، وهو موجود في ثمار الحمضيات،
ويمكن استخدامه كمضاد للتخثّر، بسبب قدرته على تمخلب الكالسيوم (بالإنجليزية: calcium chelating)، وصيغته الكيميائيّة هي C6H8O7.[٢] استخدامات ملح الليمون هناك عدّة استخدامات لملح الليمون، ومنها:[٣] استخدام حوالي 50% من إنتاج حمض الستريك في العالم، كمحسّن نكهة في المشروبات، حيث يُعطي طعماً، ونكهة توزان الطعم الحلو في المشروبات الغازية، والشاي، والعصائر. يُستخدَم ملح الليمون كمادة حافظة،

وذلك لأنّ البكتيريا غير قادرة على النمو في وسط حمضيّ، حيث يتمّ إضافة ملح الليمون إلى المربّى والحلوى، إلى الأطعمة المعلّبة، وحتى في اللحوم المصنّعة كمادة حافظة. يُمكن أن يأتي ملح الليمون على شكل مسحوق، لذلك يمكن استخدامه في الأطعمة المجففة، وذلك لإعطائها الطعم الحامض، كما ويُعتبر حمض الستريك بديلاً لعصير الليمون أو الخلّ في الأطعمة المجفّفة. يُستخدَم حمض الستريك لعمل وسط حمضيّ عند صنع الجبن، وخاصة جبنة الموزاريلا.

 

يُمكن استخدام حمض الستريك كمكمّل غذائيّ، حيث إنّ العديد من المعادن تحتاج إلى درجة حموضة معينة، حتى يتمّ امتصاصها. يُستخدَم حمض الستريك في الصناعة، مثل صناعة المنظفات المنزلية، واستخدامه في إعداد الصور الفوتوغرافية.[٤] تغطية الحلوى الحامضة، والذي يُضيف غلافاً خارجيّاً إلى الحلوى، ويعطي الطعم الحامض للحلوى.[٤] يُستخدَم حمض الستريك في أقنعة البشرة، وبعض المستحضرات التجميليّة، لأنه يعدّ من مضادّات الأكسدة التي يمكن أن تساعد على تجديد البشرة، وتقليل مظاهر الشيخوخة من خلال تعزيز نمو الجلد الجديد، وقد يؤدي التعرّض الشديد لحامض الستريك إلى تهيّج جلد خفيف، لذلك يُفضّل عدم استخدامه للبشرة الحساسة.[٤]

فوائد حامض الليمون يحتوي على نسبةٍ جيدةٍ من عنصر البوتاسيوم، ممّا يجعله مفيداً لضبط معدّل ضغط الدم، وتقوية القلب. يخدر أوجاع الأسنان ومشاكل اللثة، حيث يوصى بمزجه مع الماء والمضمضة فيه بشكلٍ يوميّ صباحاً. يخلّص من مشاكل الرائحة الكريهة للعرق، وذلك بمزجه مع الماء وتطبيقه فوق الإبط بشكلٍ يوميّ. يقوي المناعة ضدّ الأمراض والعدوى المختلفة؛ لاحتوائه على فيتامين (ج).

يقاوم مرض السرطان؛ لغناه بمضادات الأكسدة. يُحسن عملية التمثّيل الغذائي أو النشاط الأيضي لكافة الكائنات الحية. استخدامات حامض الليمون يعد حامض الليمون من أفضل العناصر الطبيعيّة ذات القدرة العالية على حفظ الأطعمة المختلفة، وخاصّة الفواكه، سواء الطازجة أو المعلبة، حيث يضبط معدّل الرقم الهيدروجيني في المنتجات التي يتمّ تعليبها، ممّا يمنع نمو وتكاثر البكتيريا الضارة التي تسبب تلفها خلال وقتٍ قصير. يُضيف نكهةً طبيعيّةً أقلّ حدةٍ من الليمون إلى الحلويات المختلفة،

 

وكذلك إلى المربى وغيره من الصناعات. يُستخدم كبديلٍ عن الملح، وخاصّة من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الضغط، حيث يدخل في صناعة الخبز والعجين. يزيد تخثر وتصلب الحليب السائل، ممّا يجعله مفيداً لتصنيع الأجبان. أضرار حامض الليمون يزيد الشعور بالغثيان. يحفز الرغبة بالتقيؤ. يتسبب في اضطراباتٍ في الجهاز الهضميّ،

يرافقها حالة من الإسهال. يعاني بعض الأشخاص بعد استخدامه من تورماتٍ في كلٍّ من اليدين والقدمين، وحالة من الخدران في الأطراف، واضطراب في ضربات القلب، ومشاكل في النوم، وبعض التشنجات العضلية. يعدّ غير مناسبٍ أبداً للنساء الحوامل، حيث يتسبّب في تسمم الحمل.

يعتبر غير مناسبٍ لمرضى السكري. يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ جداً من الصوديوم، وبالتالي يجب الحذر من تناوله من قبل الأشخاص الذين يتطلب منهم تناول الملح بكميات قليلة؛ لأنه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. يحذر من تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

التصنيفات
نظافة عامة

كيف يمكن التخلص من رائحة المجاري

رائحة المجاري في المنزل تشتكي بعض ربات البيوت من خروج رائحة كريهة بشكل مستمر من مجاري المنزل، الأمر الذي يتسبب بالإحراج لها في حال استقبال الضيوف، كما يبقي أفراد العائلة متضايقين من هذه الرائحة الكريهة، وغالباً ما تنبعث هذه الرائحة الكريهة في فصل الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة وازدياد فرص نوم البكتيريا، والفطريات في المجاري.
كيفية التخلص من رائحة المجاري في المنزل خل التفاح يسكب كوب خل تفاح مركز في مجاري الصرف الصرحي، أو الفتحات المؤدية إليها،
ويترك لساعة على الأقل دون صرف المياه في المجاري ذات الرائحة الكريهة، ثم يغلى قدر لترين من الماء، ويسكب دفعةً واحدة في فتحة المجاري. المطهّرات يتوفر في الأسواق عدد كبير من المنتجات المطهّرة الخاصّة بالقضاء على رائحة المجاري، وتحتوي هذه المطهرات على عدد من المركبات الكيميائية التي تساعد في التخلص من البكتيريا والفطريات التي تتكاثر في أنابيب المجاري وتسبب تلك الرائحة الكريهة، ويراعى استخدام أي من هذه المطهرات بحسب الطريقة الموضحة على غلاف عبوتها، مع مراعاة فتح نوافذ وأبواب الحمام أو المطبخ وارتداء كمامات أثناء استخدامها، وذلك لحماية النفس وأفراد البيت من الرائحة الكيميائية القويّة التي تنبعث منها.

تنظيف مجاري الصرف الصحي في كثير من الأحيان تدخل الفضلات والأوساخ الكبيرة ومتوسطة الحجم إلى مجرى أنابيب المجاري، وفي حال تراكم هذه الأوساخ حول بعضها البعض ستتسبب بانسداد المجاري، وحشر المياه المعدمة فيها، ممّا يؤدّي إلى انبعاث الرائحة الكريهة منها وفيضانها في طبيعة الحال، ويمكن حل هذه المشكلة من خلال تنظيف أنابيب المجاري، والاستعانة بمسلك المجاري المختص، أو تنظيفها باستخدام أنبوب رفيع وطويل إلى حد كافٍ ليصل إلى مكان الانسداد،
وفي حالة الانسداد البسيط يمكن الاستعانة بالمنتجات الخاصة للمجاري، وتذويبها وسكبها فيها بحسب التعليمات الموضحة على أغلفتها. تجديد مجاري الصرف الصحي كغيره من المواد الخام يمكن للبلاستيك المكوّن لأنابيب المجاري أن يتعرّض للتلف والتشقق وفي بعض الأحيان التكسر، ممّا يؤدي إلى تسرب مياه الصرف الصحي وما تحمله من روائح وأوساخ منها، ومن المهم الاستعانة بمختص بهذا المجال للكشف عن وضع مجاري الصرف الصحي في مختلف أجزاء البيت، وتصليح أو تبديل التالف منها.

التهوية الجيّدة الاهتمام بتهوية الغرف التي تشتمل على مجاري الصرف الصحي مثل المطبخ والحمّام، وذلك من خلال الحرص على فتح النوافذ لساعات كافية يوميّاً، والسماح لأشعة الشمس بالدخول إلى الغرفة، كما يمكن الاستعانة بالأجهزة الطاردة للروائح الكريهة مثل أجهزة الشفط الكهربائي للهواء.

التخلص من رائحة الحمام الكريهة للتخلص من رائحة الحمام الكريهة اتبع ما يلي:[٢] تفريغ سلّة المهملات بشكل مستمرّ، مع الحرص على تنظيفها بالمعقّمات وتغيير الكيس في كلّ مرة، لأن الفوطَ الصحيّة وفوط الأطفال تسبّب بشكلٍ كبير انبعاثَ الروائحِ الكريهة، التي تلتصقُ في سلّة القمامة، لذلك يجبُ تنظيفها من الدّاخل، للقضاءِ على أيّ روائحَ غير مرغوبة. الحرص على تنظيف الحمّام بشكلٍ مستمرّ، باستخدام فرشاة، وليفة، ومساحيق تنظيف خاصّة، لتنظيف بلاط الأرض وبلاط الجدران، وحوض الاستحمام والمغسلة. نقع المرحاض باستخدام موادّ تنظيف ذات مفعول قويّ لإزالة الأوساخ العالقة والمترسّبة، ويفضّل نقع الحمّام قبل البدء بتنظيفه بعشر دقائق على الأقلّ. تنظيف المرحاض بفرشاة خاصّة، وتعقيمه؛ كيلا تتراكم الأوساخ والبكتيريا التي تسبّب انبعاثَ الرائحة.

 

عدم وضع الملابس المتّسخة أو الرطبة في الحمّام، وإنمّا تخصيص غرفة للغسيل. عدم مسح أرضيّة الحمام المبتلّة بعد الاستحمام بالممسحة وهي جافّة، بل يجب تنظيف الأرض من الماء أولاً، ومن ثم تجفيفها بعد غسل الممسحة.
استخدام المعطر الخاصّ بالحمام والمرحاض، والتي تتوفّر بعدة أشكال وروائح، كما تحتوي العديد من هذه المعطرات على موادّ خاصّة بالتعقيم والقضاء على البكتيريا المسبّبة للروائح، حيث يمكن استخدامها داخلَ السيفون، أو إلصاقها على المرحاض، كما تتوفر هذه المعطّرات على شكل عيدان من البخور. استخدام البيكنج صودا التي تعمل على امتصاص الروائح الكريهة، من خلال وضعها في علبة صغيرة خلف المرحاض، أو يمكن إضافة حبوب البيكنج صودا في السيفون.

عدم ترك أدوات التنظيف المتّسخة والمبلّلة في الحمّام، لأنّ ذلك سيؤدي إلى تشكل العفن، وانبعاث رائحة كريهة. ينصح بالتخلص من فرشاة المرحاض المتّسخة واستبدالها، كما يجب الحرصُ على تنظيفها من خلال نقعها بالمعقّمات، ثمّ غسلها بعد كلّ استعمال. وضع المساحيق الخاصّة بتنظيف أنابيب الصّرف الصّحي مرّة في الشهر، حتى لا تسبّب البكتيريا أو الموادّ المترسّبة في هذه الأنابيب انبعاثاً للروائح.